الأحد 1439/09/05 هـ الموافق 2018/05/20 الساعة الأن بتوقيت مكة المكرمة

عطاءات استيطان جديدة في أراضي الضفة المحتلة

Google+
19:24 السبت 08 أكتوبر 2016

تسابق سلطات الاحتلال الزمن في فرض وقائع جديدة على الارض في الضفة الغربية المحتلة من خلال بناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة, وطرح عطاءات لتوسيع المستوطنات في الضفة.

فقد صادرت الحكومة الإسرائيلية صادرت حوالي ـ45% من مساحة مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة لصالح المشاريع الاستيطانية وطرق المستوطنين وجدار الفصل العنصري.

 وتعمل سلطات الاحتلال من خلال المستوطنات على  تقطيع أوصال الضفة الغربية وفصل المدن والقرى عن بعضها البعض".

إسرائيل تسعى لتطبيق مشروعها الاستراتيجي الذي يهدف لتحويل الضفة الغربية إلى كانتونات صغيرة، ويعزز هذا الواقع  حصار القرى والمدن الفلسطيني عبر الجدار والاستيطان وأنفاقها، خاصة أن ما تم تحويله للسلطة الفلسطينية من أراضي الضفة الغربية هو 38% مما جرى الاتفاق عليه في اتفاق أوسلو عام 1993.

كما تعزل المستوطنات الاسرائيلية المناطق الفلسطينية التي تحتوي على المصادر الطبيعية تمهيداً لمصادرتها وبناء تجمعات استيطانية عليها.

إسرائيل تسعى لتشييد 48 نفقاً حديثاً الأمر الذي سيؤدي لفصل كافة أرجاء الضفة الغربية عن بعضها.

ووفقا لحركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان, فإن السلطات الاسرائيلية وافقت على بناء 463 وحدة استيطانية جديدة  في الضفة الغربية. كما  أنها صادقت على 50 من الوحدات الاستيطانية حصلت على موافقة نهائية من وزارة الدفاع الإسرائيلية، بينما تم منح الضوء الأخضر لـ234 وحدة استيطانية.

أيضا ، تم منح ترخيص بأثر رجعي لـ179 وحدة استيطانية بنيت بالفعل في مستوطنة افرايم.

هذا ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في الأراضي الفلسطينية غير قانوني ويشكل عقبة رئيسية في طريق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وتبنى مجلس الأمن الدولي في عام 1979 قرارا اعتبر جميع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية غير قانونية.

اشترك بالقائمة البريدية